>

قصيدة: تاج المدائح للشيخ عائض القرني، مكتوبة، ومسموعة، ومنشدة، ومن إلقاء صاحبها

يقول الشاعر: عائض القرني: أحببت الشعر زمناً طويلاً ، ذقته حلوا سائغا، وحسوته لذيذا فاترا، حفظت من الكثير، ونظمت الكثير، وأعجبت بالكثير. أسمعه فأترنح منتشيا علي أبياته، وأقرؤه فأبقي مسرورا برائعة أتركه زمنا فلا يتركني، وأهجره حينا فيعود إلي غضا طريا. وعجبت للشعر، واحة غناء، وارفة الظلال، ندية الظل باسمه الروض، حانية الأفياء، مترعة الجداول، باسقة الدوح.












نص القصيدة

أنصت لميمة من أمــــــــم

                                مدادها من معاني نون والقـــلم

سالت قريحة صب في محبتـــكم

                                فيضا تدفق مثل الهاطل العـــمم

كالسيل كالليل كالفجر اللحـــوج غدا

                                يطوي الروابي ولا يلوي علي الأكم

أجش كالرعد في ليل الســـعود ولا

                                يشابه الرعد في بطش وفي غشــم

كدمع عيني إذا ما عشت ذكــــركم

                                أو خفق قلب بنار الشوق مضـطرم

يزري بنابغة النعمان روانقــــها

                                ومن زهير؟ وماذا قـال في هـرم

دع سيف ذي يزن صفحا ومادحـه

                                وتبعا وبني شــــــداد في إرم

ولا تعرج علي كسري ودولتــــه

                                وكل أصيد أو ذي هـالة وكمــي

وانسخ مدائح أرباب المديح كمـــا

                                كانت شريعته نســـخا لدينهــم

رصع بها هامة التأريخ رائعــــة

                                كالتاج في مفرق بالمجد مرتســـم

فالهجر والوصل والدنيا وما حملــت

                                وحب مجنون ليلى ضلة لعمــــي

دع المغاني وأطـــــلال الحبيب ولا

                                تلمح بعينك برقا لاح في أضــــم

وانس الخمائل والأفنان مائلــــة

                                وخيمـة وشويهان بذي سـلــــم

هنا ضياء هنا ري هنا أمــــــل

                                هنا رواء هنا الرضوان فاستلــــم

لو زينت لمرء القيس انزوى خجلا

                                ولو رآها لبيد الشعر لــم يقــــم

ميمية لو فتي بوصير أبصرهـــا

                                لعوذوه برب الحــل والحــــرم

سل شعر شوقي أيروي مثل قافيتي

                                أو أحمد بن حسين في بني حكــــم

ما زار سوق عكاظ مثل طلعتهــا

                                هامت قلوب بها من روعة النغــــم

أثني علي منظ أتدري من أبجلة؟

                                أما علمت بمـــن أهديته كلمــــي

في أشجع الناس قلبا غير منتقـــم

                                واصدق الخلق طرا غير متهــــــم

أبهى من البدر في ليل التمام وقــل

                                أسخى من البحر بل أرسى من العلـــم

أصفى من الشمس في نطق وموعظة

                                أمضى من السيف في حكم وفي حكــم

أغر تشرق من عينيه ملحمـــــة

                                من الضياء لتجلو الظلـــم والظــلم

في همة عصفت كالدهر واتقـــدت

                                كم مزقت من أبي جهــل ومن صنم

أتي اليتيم أبو اليتام في قــــــدر

                                أنهى لأمته ما كـــــان من يتم

محرر العقل باني المجـــــد باعثنا

                                من رقدة في دثار الشــرك واللمـم

 بنور هديك كحلنا محاجــــــرنا

                                لما كتبنا حروفنا صغتــها بــدم

من نحن قلبك إلا نقطة غرقت

                                في اليم بل دمعة خرساء في القــدم

أكاد أقتلع الآهات من حرقي

                                إذا ذكرتك أو أرتاع من ندمـــي

لما مدحتك خلت النجم يحملني

                                وخاطري بالســـنا كالجيش محتدم

شجعت قلبي أن يشدو بقافية

                                فيك القريض كوجه الصــبح مبتسم

صه شكسبير من التهريج أسعدنا

                                عن كل إلياذة ما جاء في الحــكـم

 الفرس والروم واليونان إن ذكروا

                                فعند ذكراه أسمــال علي قـــزم

هم نمقوا لوحة للرق هائــمة

                                وأنت لوحك محفوظ من التـــــهم

أهديتنا منبر الدنيا وغار حرا

                                وليلة القدر والإسراء للقـــــــمم

والحوض والكوثر الرقراق جئت به

                                أنت المزمل في ثوب الهدى فقــــم

الكون يسأل والأفلاك ذاهلـة

                                والجن والإنس بين الــــلاء والنعم

والدهر محتلف والجــو مبتهج

                                والبدر ينشق والأيام في حـــــلم

سرب الشياطين لما جئتنا احترقت

                                ونار فارس تخبو منـــك في نـدم

وصفد الظلم والأوثان قد سقطت

                                وماء ساوة لمــا جئت كـــالحمم

قحطان عدنان حازوا منك عزتهم

                                بــك التشرف للتأريخ لا بــــهم

عقود نصرك في بدر وفي أحد

                                وعدلا فيك لا في هيئة الأمـــــم

شادوا بعلمك حمراء وقرطبــة

                                لنهرك العذب هـب الجيل وهو ظمي

ومن عمامتك البيضاء قد لبست

                                دمشق تاج سناها غير منثــــلم

رداء بغداد من برديك تنسجه

                                أيدي رشيد ومأمون ومعتصـــم

وسدرة المنتهى أولتك بهجتها

                                علي بساط من التبجيل محتـــرم

دراست جبريل آيات الكتاب فلم

                                ينس المعلم أو يسهو ولم يهــــم

اقرأ ودفترك الأيام خط به

                                وثيقة العهد يا من بر في القســـم

قربت للعالم العلوي أنفسنــا

                                مسكتنا متن حبل غير منصــــرم

نصرت بالرعب شهراً قبل موقعة

                                كأن خصمك قبل الحرب في صمــم

إذا رأوا طفلا في الجو أذهلهم

                                ظنوك بين بنود الجيش والحشــــم

بك استفقنا علي صبح يؤرقه

                                بلال بالنغمة الحرا علي الأطــــم

إن كان أحببت بعد الله مثلك في

                                بدو وحضر ومن عرب ومن عجــم

فلا اشتقي ناظري من منظر حسن

                                ولا تفوه بالقول السديد فمــــــي


من إنشاد: صلاح الهاشم



القصيدة بصوت صاحبها



1 التعليقات:

جميع الحقوق محفوظة مدونة السعيد وعزوز           تعريب مدونة البلوقر