>

قصيدة: رملية إلى أرملة.. بصوتي على قناة دليل !!

وصف القصيدة: لقد تمادى هذا المدعو أسدا، في التنكيل بشعبه، وتذبيح أرواحهم، معتقلا كل نسمات الحياة ... أسد عليهم وعلى الأعادي نعامة ..وكنت قد كتبت هذه الأبيات مشاركة في ربيع القوافي، فقرة "خيمة النابغة"،في هذا الشأن.. فاللهم انصر إخواننا في الشام، على عدوهم... وهي محاولة لمعارضة أبيات من القصيدة الموسومة بـ: عروس المجد، لشاعر الشام: عمر أبي ريشة...



رَمَلِيَّةٌ إلَى أَرْمَلَةٍ
مَا  لِشَامِ  الْمَجْدِ  وَالعِزّ iiالأَبِي
لَقَّبُوهُ     أَسَداً    زُوراً،    iiلَهُ
هُوَ  مَفْطُورٌ  عَلَى  الشَّرِّ iiوَقَدْ
وَيْحَهُ    مِنْ    شَهْقَةٍ    iiتَخْنُقُهُ
شَبَّهَا    ظُلْمٌ    وَبَغْيٌ   iiوَكَذَا
وَيْحَهُ   مِنْ   ثَوْرَةٍ:   iiأَجْنَادُهَا
وشَبَاب     لِلْمَعَالِي    iiيَنْتَمِي
يَرْتَجِي   نَصْراً   عَزِيزاً  iiحَاسِماً








سِيمَ خَسْفاً وَهَوَاناً مِنْ صَبِي؟؟
خُلُقُ  الذِّئْبِ  وَمَكْرُ  iiالثَّعْلَبِ
تَعِبَ    الشَّرُّ   وَلَمَّا   iiيَتْعَبِ
تَتَلَظَّى   فِي   حَشًى  iiمُلْتَهِبِ
زَيْفُ   آمَالٍ   كَبَرْقٍ   خُلَّبِ
تَمْتَطِي  لِلْمَجْدِ  مَتْنَ  iiالْكَوْكَبِ
يَتَخَطَّى    عَقَبَاتِ   iiالْغَيْهَبِ
جَادَهُ    اللَّهُ   بِنَصْرٍ   iiصَيِّبِ

شعر/ السعيد وعزوز


إلقاء القصيدة





2 التعليقات:

جميع الحقوق محفوظة مدونة السعيد وعزوز           تعريب مدونة البلوقر