>

قصيدة ربيعية: هذا الجمال ...!!

وصف القصيدة: عرف الوصف في الشعر العربي منذ أولياته، وتنوعت ميادينه فمن وصف لساح الوغى، ومجريات القتال،إلى وصف المدن والشخوص.. واشتهر نوع منه طريف، سحر الألباب، وخطف العقول، وعلت راياته بين الشعراء، وقصد من أجله القصيد، خاصة بين شعراء أهل الأندلس، بلد الجمال، وسحر الطبيعة، ما نتحدث عنه هو شعر وصف الطبيعة، واستكناه مفاتنها... وممن عرف واشتهر في هذا المضمار: ابن خفاجة الاندلسي... وهذه الأبيات من الغرض نفسه كنت شاركت بها في برنامج ربيع القوافي، في موضوع الجمال..



هذا الجمال

عَزْفُ النَّسِيمِ عَلَى الْأَغْصَانِ يُشْجِينِي
وَنَغْمَةُ   الْوُرْقِ   فِي  الْأَفْنَانِ  iiتُفْنِينِي

***

وَالْمَاءُ   مِنْ  فِضَّةٍ  بِالنَّهْرِ،  فِي  iiدَعةٍ

 يَرْمِي    الرَّذَاذَ    يُحَيِّينِي    iiفيُحْيِينِي

***

يَمُرُّ   بِالسَّفْحِ   يَسْقِيهِ  النَّضَارَةَ  iiمِنْ

 سَلْسَالِهِ     بِعَطَاءٍ     غَيْرِ     iiمَمْنُونِ

***

وَأَرْسَلَ    الْبُلْبُلُ   الغِرِّيدُ   iiيُسْمِعُنِي
 

أَشْجَى  الأَنَاشِيدِ  فِي أَحْلَى iiالتَّلَاحِينِ

***

رَوْضٌ   وَشَتْهُ  يَدُ  الإِبْدَاعِ  iiفَاتَّسَقَتْ

 فِيهِ    الْأَزَاهِرُ    مِنْ   فُلٍّ   iiوَنسْرِينِ

***

مِنْ  نَرْجِسٍ  سَاحِرِ  الْأَلْحَاظِ iiمُبْتَسِمٍ

 يَمِيسُ،  يَحْكِي  قَضِيبَ الْبَانِ فِي iiاللِّينِ

***

وَالْأُقْحُوَانُ    مَعَ   الْخَيْرِيِّ   iiيُنْعِشُنِي

 وَالرُّوحُ  قَدْ  أُشْرِبَتْ  عَرْفَ iiالرَّيَاحِينِ

***

هَذَا    الْجَمَالُ   تَعَالَى   اللهُ   iiخَالِقُهُ

 يَضِيقُ   عَنْ  وَصْفِهِ  شِعْرِي  iiوَتَبْيِينِي

***

وَالْحُسْنُ   دِينٌ   لَنَا  طَوْعاً  نَدِينُ  بِهِ

 فَاللهُ  قَدْ  قَالَ  لَا  إِكْرَاهَ  فِي  iiالدِّينِ




سَحر الخميس

24 جمادى الاولى 1432 / 28 ابريل 2011

4 التعليقات:

جميع الحقوق محفوظة مدونة السعيد وعزوز           تعريب مدونة البلوقر