>

قصيدة: زينب الخير... (تهنئة بمولودة)

مناسبة القصيدة:  من أعظم منن الله تعالى على المرء أن يكرمه بنعمة البنين، إذ تقر به عينه، وتنشرح نفسه... وكنت قد كتبت هذه الأبيات بعد أن وصلني خبر ميلاد زينب الخير، ابنة اخينا الفاضل الشاعر المبدع: عبد المجيد ايت عبو ... ووصلتني أيضا أبيات كتبها هو بنفس المناسبة وسأثبتها بعد هذه...وكان ذلك في التاسع من شهر رمضان عام 1431 هـ ...


زينب الخير 

طَلَعَ    الْهِـلالُ    لِتَاسِـعٍ    
iiفَتَنَـوَّرَا
مِنْهُ  الْوَرَى  فَاعْجَبْ لِأَنْ 
iiيَتَكَـرَّرَا!

بَلْ   لَيْلَةُ   الْقَدْرِ   انْجَلَـتْ  بِأَوَائِـلٍ
عَجَباً   لَهَا!  عَهِدَتْ  بِـأَنْ  
iiتَتَأَخَّـرَا

يَا  حُسْنَ  مَوْقِعِ  ذَلِكَ الْخَبَرِ 
iiالَّذِي
تُلْفَى   حَلاوَتُـهُ   تَفُـوقُ   
iiالسُّكَّـرَا

يَا  طِيبَ  ذَاكَ  الزَّهْرِ  فِي  
iiنَفَحَاتِـهِ
فَلَقَدْ  حَكَى  بِالنَّفْحِ مِسْكاً 
iiأَذْفَـرَا

وَرَدَ  "الإِمَيْلُ"  بِهِ  فَرُحْتُ  كَأَنَّنِـي
فِي  جَنَّةِ  الْفِرْدَوْسِ  ذُقْتُ  
iiالْكَوْثَـرَا

نَظَـمَ    السُّـرُورُ    لآلِئـاً    
iiبِقُلُوبِنَـا
فِي  أَحْسَنِ  التَّرْتِيبِ يَحْكِي 
iiالجوْهَرَا

بُورِكْتَ   يَا   عَبْدَ  المْجِيـدِ  بِزَيْنَـبٍ
طَابَتْ   مَنَابِتُهَا   وَطَابَـتْ  
iiعُنْصُـرَا

بَرَقَتْ   لِطَلْعَتِهَا   أَسِـرَّةُ  
iiوَجْهِكُـمْ
فَتَهَلَّلَتْ  كَالصُّبْحِ  أَقْبَـلَ  
iiمُسْفِـرَا

هِيَ  جَذْوَةُ  الأَنْوَارِ  قَـدْ  
iiآنَسْتَهَـا
مِثْلَ الَّذِي مُوسَى الْكَلِيمُ قَدَ ٱبْصَرَا

بُورِكْتِ    يَا   مَوْهُوبَـةً   مِـنْ   
iiرَبِّنَـا
مُسْدِي  الْمَوَاهِبِ  حَقُّهُ أَنْ 
iiيُشْكَرَا

أَهْدَيْتُكُمْ   وُدّاً  بِهِ  الـدُّرُّ  
iiاكْتَسَـى
مَا   كَانَ   وُدُّكُـمُ  حَدِيثـاً  
iiيُفْتَـرَى


 من شعر السعيد وعزوز

وهاتين القصيدتين من مدونة أخينا عبد المجيد
http://www.sela.eb2a.com/?p=77








 

وهذه قصيدة الشاعر المُجيد عبد المجيد 











1 التعليقات:

جميع الحقوق محفوظة مدونة السعيد وعزوز           تعريب مدونة البلوقر