>

[قصيدة]: من أطفال سوريا: "ولدنا كبارا"

ولدنا كبارا
وصف القصيدة: على لسان طفل من أطفال سوريا تأتي هذه الأبيات، لترسم لوحة دموية لما يعيشه هؤلاء من جراء ويلات الحرب التي لا تنتهي، من قتل وتخريب وتدمير لأحلامهم البريئة، فهم ولدوا كبارا لم يبصروا من طفولتهم إلا لمح البصر.. بأسلوب سلس، وعلى طريقة الأنشودات.. على وزن راقص محبوب، مطلعها: 
 صَحِبْتُ الأسَى فِي الجَوى أَشْهُــرَا       وَقَدَّمْتُ نومـــي إليه قِــــــــــــــــرَى
 




صَحِبْتُ  الأسَى  فِي الجَوى iiأَشْهُــرَا
وَقَدَّمْتُ    نومي   إليه   iiقِــــــــــــــــرَى

وكم   أَعْيُنٍ  من  عيوني  iiجَــــــــــرَتْ
يُرَى  دَمْعُهَا  فِي  خُدُودِ  الثَّـــــــــــرَى

فَكَيف  المنامُ؟  وكيف  iiالأمــــــــــانُ؟
وفعل   الجفاة   على  ما  iiيـُــــــرى؟

وكيف    الحياةُ   بِلا   iiوالِــــــــــــــــــــدٍ
فَقَدت     بفُقْدَانِهِ    iiنَيِّــــــــــــــــــــــــرَا؟

بأيِّ   الذنوبِ  تُدَاسُ  iiالــــــــــــــوُرُودُ
وتُقْطَفُ   مُدْنٌ  وَتُمْحَى  iiقُـــــــــــــــرى

وَيُقْتَلُ   "حَمْزٌ"   iiوَأَتْرَابُـــــــــــــه.....
وَيفْنَوا..؟؟؟؟ على غيرِ ذنبٍ جَــرى

وُلِدْنَا كِبَاراً....... لنحيا iiكرامـــــــا
كطير  الذُّرَى  أَوْ أُسُودِ iiالشَّــــــــــرَى

ونَسْري   بُدُوراً   نَشُقُّ  iiالظَّــــــــــــلَام
وَلابُدَّ   يُحْمَدُ   هَذَا   السُّـــــــــــــــــــرَى

✿✿
من شعر: السعيد وعزوز
النقوب: 3 ربيع الثاني 1433هـ ،25 فبراير 2012

1 التعليقات:

جميع الحقوق محفوظة مدونة السعيد وعزوز           تعريب مدونة البلوقر